دار الافتاء المصرية: تجسس الزوجة على هاتف زوجها أو العكس حرام شرعا
أكدت دار الإفتاء المصرية أن تجسس الزوجة على هاتف زوجها، وتجسس الزوج على هاتف زوجته، “حرام شرعا” ، حسب ما نقلت عنها وسائل اعلام محلسة مصرية اليوم السبت 28 نوفمبر 2020. وجاء في بيان صادر عن دار الإفتاء : “ليس من حق الزوج أو الزوجة، أن يطلع أحدهما على هاتف الآخر، ويجوز لكل منهما، أن يحفظ خصوصياته بكلمة سر، ولا يجوز لأحدهما أن يتجسس على الآخر”. واستشهدت الإفتاء على صحة قولها، “بقول الله تعالى: وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا”، كما نهى النبي عن التجسس، فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث ولا تجسسوا ولا تحسسوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تباغضوا كونوا عباد الله إخوانا. ومن النهي الثابت في القرآن الكريم والسنة المتطهرة عن التجسس يعلم أن التجسس حرام شرعا”.
فريق الاتصال الخاص ببايدن نسوي بحت!
أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بمنتهى الفخر، الأحد، تشكيلة فريق الاتّصال الخاصّ به في البيت الأبيض والمكوّن من الإناث حصرًا، وهو ما وصفه مكتبه بأنّه الفريق الأوّل من نوعه في تاريخ البلاد. ومن بين الشخصيّات التي تمّ اختيارها، جين ساكي التي ستكون متحدّثةً باسم البيت الأبيض، وهو منصب بارز. وشغلت ساكي البالغة من العمر 41 عاما العديد من المناصب العليا، بينها منصب مديرة الاتّصالات في البيت الأبيض في ظلّ إدارة الرئيس السابق باراك أوباما. ويسعى بايدن ونائبته كامالا هاريس إلى إظهار التنوّع في التعيينات والترشيحات المُعلنة حتّى الآن، قبل أداء اليمين في 20 جانفي. وقال بايدن: “أنا فخور بأن أُقدّم اليوم أوّل فريق اتّصالات في البيت الأبيض يتكوّن بالكامل من النساء”. وأضاف أنّ “هؤلاء المؤهَّلات والخبيرات” في مجال الاتّصال يُوفّرنَ “وجهات نظر متنوّعة لعملهنّ” ويتشاركنَ الالتزام نفسه “بإعادة بناء هذه البلاد بشكل أفضل”
ستيفاني فرابار.. أول امرأة تحكّم مباراة للرجال في دوري أبطال أوروبا
اختيرت الفرنسية ستيفاني فرابار لتصبح أول امرأة تقوم بالتحكيم في مباراة بدوري أبطال أوروبا للرجال. ومن المقرر أن تدير فرابار الأربعاء المقبل المباراة التي يستضيف فيها يوفنتوس الإيطالي فريق دينامو كييف الأوكراني. وليس بجديد على فرابار أن تحقق ألقابا غير مسبوقة، إذ كانت أول امرأة تتولى مهمة التحكيم في مباراة السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي في موسم 2019. كما تحكم فرابار في الدوري الفرنسي الممتاز منذ موسم 2019.
إصابات كورونا تتجاوز 62.82 مليون والوفيات مليون و463533 عالمياً
أظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 62.82 مليون نسمة أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليون و463533 حالة. وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.
وزير الدفاع: قد يتدخّل الجيش في الرديّف إذا اقتضت الضرورة
‏صرّح وزير الدفاع الوطني ابراهيم البرتاجي خلال الجلسة العامة المخصة لمناقشة ميزانية الوزارة مساء أمس الاثنين 30 نوفمبر 2020 أن قوات الجيش ليست مسؤولة عن حفظ النظام العام، إنما تتدخل لحماية المنشآت وخاصة إذا خرجت الأوضاع عن سيطرة قوات الأمن. وأشار إلى أن الوضع العام بالبلاد يتسم بالهدوء الحذر، مؤكدا تسجيل ارتفاع في نسبة الاحتجاجات الاجتماعية في البلاد مما يستوجب البقاء في حالة تأهّب للتصدي للمهربين وللعمليات الارهابية وفق تقديره. ولفت وزير الدّفاع إلى امكانية تدخل الجيش في منطقة الرديف من ولاية قفصة إذا تأكدت ضرورة ذلك، حسب تعبيره. ‏وقال ابراهيم البرتاجي إن ارتفاع وتيرة الاحتجاجات الاجتماعية يقتضي رفع درجة التأهب لتفادي أي انزلاقات خاصة في ظل التهديدات الارهابية، مبيّنا توجه الوزارة إلى وضع رؤية متكاملة للرفع من قدرات القوات المسلحة وتأهيلها.
وزير العدل: تنفيذ عقوبة الاعدام متوقّف منذ سنة 1991
أكد وزير العدل محمد بوستّة خلال جلسة عامة بمجلس نواب الشعب، المنعقدة الاثنين أن النص التشريعي لا يزال قائما فيما يخص عقوبة الإعدام ولكن التنفيذ متوقف ولم يقع تنفيذه منذ سنة1991. وأشار في رده على أسئلة النواب الى أن وزارة العدل تعمل على اصلاح المنظومة القضائية والسجنية بتكريس استقلالية السلطة القضائية وضمان النفاذ الى التقاضي. وفي سياق اخر أقرّ وزير العدل أن عديد المحاكم تشكو من بنية تحتية مهترئة مشيرا الى أن الوزارة قامت بإعداد قائمة تضم المحاكم التي سيتم تهيئتها. وأضاف أن مطالب القضاة والكتبة مشروعة مؤكدا على التواصل مع جمعية القضاة. وعبر وزير العدل، محمد بوستة، عن الاستعداد لمواصلة الحوار والتشاور مع القضاة وكتبة المحاكم على خلفية الإضراب الذي يخوضونه، لتذليل مختلف الصعوبات والمشاكل في علاقة بأدائهم لمهامهم، معتبرا أن تحركاتهم وطلباتهم مشروعة.
27 حالة وفاة و3278 إصابة بالكورونا في الوسط المدرسي منذ انطلاق السنة الدراسية
إرتفع بالوسط المدرسي كل من عدد الوفيات المسجلة جراء الإصابة بكوفيد 19 والعدد الجملي للإصابات بهذا الفيروس، على التوالي إلى 27 حالة وفاة و3278 إصابة منذ 15 سبتمبر الماضي إلى غاية يوم 27 نوفمبر الماضي، وفق آخر تحيين للوضع الصحي بالوسط المدرسي، نشرته، في ساعة متأخرة من ليل الاثنين إلى الثلاثاء، وزارة التربية على صفحتها على شبكة التواصل الاجتماعي "فايسبوك". وفي المقابل ارتفع عدد حالات الشفاء خلال ذات الفترة إلى حدود 2333 حالة أي ما يعادل نسبة شفاء في حدود 71.2 بالمائة.وتتوزع الإصابات بفيروس كورونا المسجلة منذ 15 سبتمبر 2020 بالوسط المدرسي، إلى 1376 إصابة في صفوف التلاميذ، و1513 إصابة في صفوف المدرسين، و305 اصابة بين إطارات الإشراف الإداري والبيداغوجي، والإداريين، والقيمين العامين، والقيمين والمرشدين التطبيقيين، إضافة إلى 84 إصابة في صفوف العملة.أما عدد حالات الشفاء، فتتوزع إلى 1017 حالة في صفوف التلاميذ، و1048 حالة في صفوف المدرسين، و206 حالة في صفوف إطار الإشراف الإداري والبيداغوجي، والإداريين، والقيمين العامين، والقيمين والمرشدين التطبيقيين، و62 حالة شفاء في صفوف العملة.
“اليونيسف” تكشف عن 1.3 مليار طفل بالعالم يفتقدون التعليم عبر الانترنت
كشف تقرير مشترك بين منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”  والاتحاد الدولي للاتصالات أن ثلثي أطفال العالم في سن الدراسة ليس لديهم إمكانية الوصول للإنترنت في المنزل، ودعت المنظمتان للاستثمار العاجل لسدّ هذه الفجوة الرقمية. ووجد التقرير الذي جاء بعنوان” كم عدد الأطفال واليافعين الذين يمكنهم الاتصال بالإنترنت في المنزل؟” أن 1.3 مليار طفل بين الثالثة والسابعة عشرة– أي ثلثي عدد الأطفال واليافعين في العالم – ليس لديهم اتصال بالإنترنت في المنازل، ومعظم الأطفال من الدول منخفضة الدخل والمناطق الريفية. وأظهر التقرير أن اليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما -أي 759 مليونا أو 63% من الشباب – غير متصلين بالإنترنت. وقالت هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف): “إن عدم توفر الإنترنت في المنزل لعدد كبير جدا من الأطفال واليافعين هو أكثر من مجرد فجوة رقمية” وأضافت هنرييتا فور تقول: “لا يؤدي نقص الاتصال إلى تقييد قدرة الأطفال واليافعين على الاتصال عبر الإنترنت فقط. إنه يمنعهم من المنافسة في الاقتصاد الحديث ويعزلهم عن العالم“. بحسب التقرير، ما زال نحو ربع مليون طالب وطالبة حول العالم متأثرين بإغلاق المدارس بسبب جائحة كـوفيد-19، مما يجبر مئات الملايين من الطلاب على الاعتماد على التعليم الافتراضي. وبالنسبة لمن لا يُتاح لهم الوصول للإنترنت، فإن التعليم قد يكون بعيد المنال. وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف: ” تتسبب حالة إغلاق المدارس، مثل تلك التي يعاني منها الملايين حاليا بسبب كوفيد-19، في تفويت التعليم....
Show More